منتديات الاردن

أهلا بك زائرنا الكريم ادارة منتديات الاردن بطاقمها الجديد ترحب بك اجمل ترحيب

ويسعدها ان تسجل معنا
منتديات الاردن

منتديات ثقافية عامة . شعر قصة ماسنجر برامج مسجات سجلوا معنا


    الفرق بين الجنس عند الرجل ...والجنس عند المرأة...

    شاطر

    زنبقة عمان

    الجنس : انثى
    عدد المساهمات : 25
    تاريخ التسجيل : 19/05/2010

    الفرق بين الجنس عند الرجل ...والجنس عند المرأة...

    مُساهمة من طرف زنبقة عمان في الجمعة مايو 21, 2010 2:04 am


    الفرق بين الجنس عند الرجل ...والجنس عند المرأة...

    هناك
    مجموعة من الأمور التي يختلف فيها الزوجين عن بعضهما ...أثناء العملية
    الجنسية ...إذا عرفوها وفهموها ... يساعدهم ذلك على فهم الطرف الآخر
    واشباعه جنسيا بطريقة أفضل ...وتساعدهم على التخلص من معظم المشاكل
    الزوجية التي تواجههم في الفراش وتتلخص ب:

    يجب أن تكون المرأة في حالة عقلية
    وعاطفية لائقة حتى تستجيبَ للمهيجات الجنسية وتُقبلَ على الجنس وتفعلَ
    للزوج ما يحبه منها وتطلبَ منه ما تحبه هي منه,فليراع الأزواج ذلك مع
    زوجاتهم.إن الكلمة الطيبة مع المرأة قبل الذهاب إلى بيت النوم,والابتسامة
    الحلوة, والمدح الجميل,والهدية المعبِّرة,والمداعبة اللطيفة و..كل هذا مهم
    جدا من أجل فتح شهية المرأة للجنس.أما الرجل فيمكن أن تموت أمه في الصباح
    ويجامع زوجته في الليل.قد يبدو للزوجة أن زوجها غير عادي لكنه في حقيقة
    الأمر عادي تماما,وهذه هي طبيعته.


    إن المرأة – على خلاف الرجل- تحتاج
    في الغالب إلى قدر معين لا بأس به من المداعبة المسبقة ومن التهيئة
    الجنسية ومن اللعب الجنسي التمهيدي لتهيئتها للحالة الجسمانية المطلوبة
    ولفتح شهيتها للجنس ولتصل إلى اللذة العظمى مع زوجها في نهاية الاتصال
    الجنسي.وإلاَّ إذا لم يوفر الرجل لزوجته ذلك فإن العلاقة الجنسية قد تصبح
    صعبة بالنسبة لها وقد تصاب المرأة بالبرود الوالرجل يلتهب بسرعة ويبرد
    بسرعة أيضا,إلا أن المرأة على العكس تثور ببطيء وتخمد ثورتها ببطيء,ومن
    هنا فإن على الزوج أن ينتظرها قبل البدء بالعملية وأن يستمر معها بعد
    القذف مباشرة بشيء من المغازلة ولو كانت قبلة عميقة وضما هادئا,فإن ذلك
    يشعر المرأة أنها ليست مجرد ملهاة ومتعة للرجل يقضي من خلالها حاجته ثم
    يرميها.


    الجنس عند الرجل غاية في ذاته
    وينتهي عند القذف.أما عند المرأة فلأنه تصاحبه تغييرات جذرية داخل المرأة
    بما يصاحب ذلك من حمل ووضع,لذا يعتبر عندها وسيلة لغاية أكبر.


    الرغبة الجنسية عند الرجل لا أوان
    لها ولا تخضع للمد والجزر,بخلاف المرأة فإن إقبالها على الجنس يتأثر بجملة
    عوامل منها معاملة زوجها لها,وحالتها النفسية,وكونها طاهرة أم لا.


    الرجل سهل الاستثارة ويمكنه أن
    يزاول الجنس مع زوجته بعد لحظات من بدء التفكير فيه,كما يمكن أن يمارسه
    ولو بعد حله مباشرة لمسألة معقدة في الفيزياء أو الرياضيات,أما المرأة
    فتحتاج أن تثار كما ينبغي ذهنيا وبدنيا وعاطفيا قبل الاتصال الجنسي.


    إن المرأة تميل إلى الكلمة اللطيفة
    الحلوة الناعمة التي تُدغدغ مسامعها وتُفرحها أكثر مما تميل إلى ممارسة
    الجنس. هذا بخلاف الرجل الذي يسيطر الجنسُ على كل شيء بالنسبة إليه,ويأتي
    الجنسُ عنده قبل أي اعتبار آخر .


    لأن الجنس عند أغلبية النساء يأتي
    في المرتبة الثانية,فإن الرجل الذكي هو الذي يمارس الجنس مع زوجته دون أن
    يطلب منها ذلك بالكلام.إن المرأة لا ترتاح كثيرا للزوج الذي يقول
    لها:"أعطني قبلة أو.."لكنها تستسلم بسهولة للزوج الذي يسرق منها قبلة
    صامتة ويترك الكلام لمناسبة أخرى.ثم بعد ذلك على الرجل أن يختار كلمات
    الحب والحنان والعطف ليقولها أثناء الجماع دون أن يشير صراحة إلى جمال ما
    يحدث بينهما,أي أن تكون كلماته على الهامش وليس في الصميم.


    إن الرجل يهرب في بعض الأحيان من
    مشاكل العمل أو متاعب الحياة عموما التي تشحنه بالتوتر والغضب,يهربُ إلى
    ممارسة الجنس مع زوجته,لا حبا في الجنس بل للتعبير عن انفعالاته المكبوتة
    حين يعجز عن التخلص منها بوسائل أخرى,هذا على عكس المرأة التي تنفر عادة
    من الجماع إذا كانت قلقة ومتوترة ومتعبة.


    أغلب الرجال يسعون للزواج بالدرجة
    الأولى من أجل تحقيق حياة جنسية مرضية من خلال الزوجة,ثم من أجل بناء بيت
    وتربية أولاد و...أما المرأة فلا تسعى للزواج لمجرد الجنس بقدر ما تسعى
    للإنجاب والأمومة من خلال الزوج.


    :g[103]:
    دقيقتان إلى 5 دقائق كافية بشكل عام لوصول الرجل إلى اللذة العظمى,بخلاف
    المرأة التي تحتاج إلى مدة أطول. ومنه يمكن أن يقال بأن:" المرأة سلحفاة
    والرجل أرنب".


    يبدأ الرجل –في بداية زواجه-قويا
    جنسيا–(أكثر من إشباع في اليوم الواحد)ثم تنقص قدرته مع الوقت,فيصبح بعد
    سنوات طويلة أو قصيرة لا يجامع إلا مرة كل يومين أو ثلاثة,ثم يصبح بعد
    عشرات السنين يأتي زوجته بمعدل مرة أو مرتين في الأسبوع.هذا مع التنبيه
    إلى أن الرجال عموما يختلفون فيما بينهم.ومن الطبيعي-كذلك- أن لا يبقى
    الإقبال على الجنس والاستمتاع به كما كان في شهر العسل بسب كبر سن كل زوج
    من الزوجين,وبدء استحواذ القلق على الزوج عندما تبدأ الأعباء بعد الزواج
    بالتراكم عليه,لكن يجب مع ذلك مقاومة هذه الأعباء والجمع بين مواجهة أعباء
    الحياة واستمتاع الزوجين ببعضهما البعض جنسيا.

    أما المرأة فإن الحياء يكون غالبا
    عليها في بداية زواجها,وكذلك يكون عندها من الجهل ما عندها من حيث الثقافة
    الجنسية,لذا فإنها تبدأ ضعيفة ثم تتفتح جنسيا مع الوقت وتنضج أنوثتها أكثر
    ويزداد استعدادها للأخذ (بالاستمتاع) وللعطاء (الإمتاع).هذا مع التنبيه
    إلى أنها ستضعف قليلا مع الوقت,أي عندما تصل إلى سن اليأس الذي سأتحدث عنه
    في مسألة لاحقة. :1


    [2]:المرأة تميل إلى الظلام في
    الجماع أكثر مما تميل إلى الأضواء,والرجل على خلاف ذلك,لأن الرجل يثيره
    النظر إلى جسد زوجته أولا,أما المرأة فتثار بغير ذلك مثل الكلام أكثر مما
    يثيرها النظر إلى جسد زوجها.


    الحركة في الجماع هي الأساس عند
    الرجل,أما المرأة فيمتعها مع الحركة:اللمسات,ودغدغة الفخذين والظهر والعنق
    ,والقبلات على الشفتين و النهدين وطرف الأذن.

    القُبلة بالنسبة للمرأة هي قمة
    العلاقة بينها وبين الزوج الذي يقبلها,أما بالنسبة للرجل فالقبلة هي
    البداية التي يريدها أن تنتهي إلى نهاية واحدة هي الجماع.


      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء سبتمبر 20, 2017 2:13 pm